دواعش اليوم خوارج الأمس

د.رشيد نافع

إن الذى جعل المدينة المنورة حراماً هو الله تعالى ولم يحرمها النبى صلى الله عليه وآله وسلم من عنده، وقد أظهر الله تعالى هذا التحريم على لسان رسوله صلى الله عليه وآله وسلم كما هو الحال فى تحريم مكة المكرمة، فإن الله تعالى هو الذي حرمها يوم خلق السموات والأرض، ولم يحرمها الناس، ولكن الله تعالى أظهر هذا التحريم على لسان إبراهيم عليه السلام، فإذا أضيف التحريم إليه فلأنه أظهره، والله أعلم.

فقد روى الإمام مسلم بسنده إلى أبي أبى سعيد الخدري رضى الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : “اللهم إن إبراهيم حرَّم مكة فجعلها حَرَماً، وإنى حرمت المدينة حراماً ما بين مَأزِمَيْها، أن لا يُهراقَ فيها دم، ولا يحملَ فيها سلاحٌ لقتال ..”  رواه مسلم.

   وعن سهل بن حُنيف رضى الله عنه قال: “أَهْوَى رسول الله صلى الله عليه وسلم بيده إلى المدينة، فقال: “إنها حَرَم آمن” رواه مسلم.

إن خروج الغلاة الخوارج قديما على عهد عثمان بن عفان رضي الله عنه عندما أنكروا عليه تولية أبناء عمومته في بعض الولايات وتساهله في محاسبتهم حتى أكثروا عليه الكلام بين الناس وأوغروا صدور الرعية حتى زاد التآمر عليه فحاصره الخوارج في بيته ومنعوه من مزاولة شؤون الخلافة ومتابعة أمور الثغور والدولة، ولم يتركوا الحصار حتى استحلوا دمه ثم دخلوا عليه وقتلوه وهو صائم في بيته يقرأ القرآن ولم يأبهوا بحرمة بيته ونسائه، وكل هذه المصائب التي فعلوها بحجة إنكار المنكر على ولاة الأمر بالقتل والتخريب وإسقاط رأس الدّولة، ثم عاودوا الكرة مرة أخرى مع الخليفة الرابع علي بن أبي طالب رضي الله عنه وقتلوه وهو ذاهب لصلاة الفجر منكرين عليه قضايا التحكيم بعد تكفيره واستحلال دمه.

ودواعش اليوم كذلك على خطى أسلافهم زعما منهم أنهم ينكرون المنكر على ولاة الأمور ويريدون بذلك خيرا لهذا الأمة ويريدون إعادتها إلى هدي النبوة الأول -زورا وبهتانا- بحد السيف، فتحول دواعش اليوم إلى مشاريع تفجير لقتل المسلمين بعد تكفيرهم واستحلال دمائهم وأموالهم ونسائهم.

فعن جرير بن عبدالله قال: أن النبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم قال له في حجةِ الوداعِ : “اسْتَنْصِتِ الناسَ. فقال: لا ترجِعوا بعدي كُفَّارًا يضرِبُ بَعضُكم رِقابَ بَعْضٍ” رواه البخاري . أي لا تستحلون دماء بعضكم بالتكفير ثم تضربون رقاب بعض على أمور ليست موجبة للقتل.

أيها الدواعش: قتل الصيد في الحرم  حرام

وهو الحيوان، فما بالكم فيمن يقتل رجل الأمن المسلم الموحد الذي يحرس المصلين بالمسجدالنبوي.

⁧أيها الدواعش إن مِن أعظم الذنوب بعد الشرك بالله: قتل مسلم بغير حق، وقد قال تعالى: “وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِناً مُتَعَمِّداً فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِداً فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَاباً عَظِيماً” النساء/ 93

وعن أبي الدَّرْدَاءِ رضي الله عنه قالَ :سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: “كُلُّ ذَنْبٍ عَسَى اللَّهُ أَنْ يَغْفِرَهُ، إِلَّا مَنْ مَاتَ مُشْرِكًا، أَوْ مُؤْمِنٌ قَتَلَ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا” رواه أبو داود  والنسائي  وصححه الألباني في “صحيح أبي داود” .

وعن أبي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ وَأَبَي هُرَيْرَةَ رضي الله عنهما عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: “لَوْ أَنَّ أَهْلَ السَّمَاءِ وَأَهْلَ الْأَرْضِ اشْتَرَكُوا فِي دَمِ مُؤْمِنٍ لَأَكَبَّهُمْ اللَّهُ فِي النَّارِ” رواه الترمذي  وصححه الألباني في “صحيح الترمذي”.

وعَنْ ابْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: “لَنْ يَزَالَ الْمُؤْمِنُ فِي فُسْحَةٍ مِنْ دِينِهِ مَا لَمْ يُصِبْ دَمًا حَرَاما” رواه البخاري

والواجب على كل مسلم أن يسعى أن يلقى الله تعالى وليس في صحيفته سفك دم لمسلم بغير حق.

فاللهم احفظ بلاد الحرمين الشريفين خاصة وسائر بلاد المسلمين من تخريب الد واعش المجرمين.

عن حسن المولوع

مدير النشر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

صحف ألمانية: فلسطين فقدت أهميتها بالنسبة للعالم الإسلامي

الأنباء بوست سلطت الصحف الألمانية في ...

مجلس النواب يصادق في قراءة ثانية على مشروع قانون المالية 2018

الأنباء بوست وكالات صادق مجلس النواب،مساء ...

مشوار الفنان مصطفى الصغير : بداية صعبة وآفاق واعدة

الأنباء بوست مولاي العربي برز نجم ...

المشاركة المتميزة لجلالة الملك في قمة باريس تترجم الالتزام الوطني والرؤية الإفريقية لجلالته لمكافحة التغير المناخي

الأنباء بوست باريس- أكد وزير الشؤون ...

لحسن الداودي يدعو إلى ترسيخ ثقافة الأخلاقيات والحكامة الجيدة في المجتمع المغربي

الأنباء بوست كد الوزير المنتدب المكلف ...

جلالة الملك يحضر أشغال قمة المناخ الدولية “وان بلانيت ساميت “بباريس

الأنباء بوست باريس- حضر صاحب الجلالة ...