بين العام و الخاص يضيع الملك العمومي

 أشرف مهيب

يعد الملك العمومي.. أمرا ضروريا في حياة الفرد اليومية  و لا يمكننا تصور المجتمع دون هذا الحق الذي يضمنه الدستور و القانون في إطار تنظيمي و قانوني محكم بمجموعة من القوانين المفعلة، تحت اشراف الادارات المكلفة بتسييره وحمايته، وهو فضاء مشترك بين جميع المواطنين يجب المحافظة عليه واحترام خصوصياته.. من طريق، ارصفة،  حدائق، ملاعب و شواطئ …  لكن ما نعيشه و نشاهده بعد انتهاء موسم حملات تحرير الملك العمومي الذي تخوضه السلطات المكلفة.. هو سخط المواطنين على المستوى الوطني لأسباب مجهولة !!

و مؤخرا أصبحنا نلاحظ أن فوضى احتلال الملك العمومي قد عادت..  والسلطات لحد الساعة لم تحرك ساكنا.. فهل ذلك يعود لأسباب انتخابوية ؟ ام أن المحتليين لديهم نفوذ ؟ كل هذا و اكثر يدخل في الاحتلال العشوائي للملك العمومي الذي اصبح يشكل خطرا ويقلق راحة المواطنين.

فحسب ما تنص عليه مقررات المجالس.. يحق لكل من استغل الملك العمومي في إطار قانوني ألا يتعدى الثلث من المساحة التي تفصل كل محل بالشارع العام، فبعض المقاهى والمحلات التجارية، صارت تتخذ وتقتبس نصيبا من الشوارع والأرصفة المخصصة للمارة، مما يؤدي – في كثير من الأحيان- إلى حوادث تتحمل مسؤولياتها أطراف أخرى هي ضحية في كل الأحوال، و يعد هذا الأمر  جشعا في احتلال الملك العام، وعبثا بالمصلحة العامة للمواطن. فــ هؤلاء المحتلين في غالب الأحيان يعلمون أن سلوكاتهم مخالفة للقانون.. لكن الجرأة وصلت بالبعض الى استغلال اعمدة الانارة العمومية وإشارات المرور .. يحدث هذا كله في ظل صمت المسؤولين او “باك صاحبي”، كل هذا دفع المواطنين الى الاستياء وتقديم شكايات الى السلطات و البعض الاخر.. قام بتصوير بعض الأماكن وتداولها عبر المواقع الاجتماعية  لتسليط الضوء على هذه الظاهرة لكن الاحتلال لم يقتصر على هذا النمط فقط بل امتد الى كراء اصحاب بعض المحلات الى المساحة المتواجدة أمام محلاتهم، لتستفيد منها الفراشة بمبلغ يومي يصل الى اكثر من 150 درهما في اليوم.. حسب الموقع والمساحة و الظرفية، ليس فقط من طرف اصحاب المحلات..  بل تعدى الأمر  ذلك.. هناك فئة أخرى تدعي أن المكان في ملكيتها.. “هدي بلاصتي”.

ويقول بعض هؤلاء المحتلين انهم يؤدون ثمن استغلال الملك العمومي، فإذا كان ما يقوله هؤلاء صحيحا فمن المسؤول عن هذه الفوضى ؟ وفي اي صندوق تضخ هذه الاموال التي تجمع من الفراشة و الباعة المتجولين، لأننا نعلم ان عددهم كبير ولا يستهان به، فهم اصبحوا يشكلون مصدر ازعاج  للمواطنين والسكان، فالكل يشتكي من صعوبة المرور في بعض الشوارع والأزقة، حتى سيارات الاسعاف والمطافئ فهي تعاني الامرين نهيك عن مخلفاتهم من ازبال و اوساخ.. بالإضافة الى الشجارات و الكلام الفاحش.. كل هذا بسبب الاحتلال العشوائي للملك العمومي، وحتى لا ننسى اًصحاب السيارات والشاحنات فقد اتخذوا من الرصيف موقفا لركن عرباتهم.. كما يلاحظ الجميع.. استغلال موسع من طرف البعض  في مواقف السيارات و الدراجات دون ترخيص.

اليوم أصبحت هذه الظاهرة تعرقل مخطط الاصلاح ببلادنا و تؤثر سلبا على حياة الفرد اليومية، و الدولة أصبحت مطالبة إن هي أرادت محاربة هذه الفوضى.. بفرض ذعائر كبيرة على المحلات أو المقاهي التي تحتل الطرقات أو المحتلين للملك العمومي، في إسبانيا مثلا من حين لآخر يريد بعض الأفارقة إحتلال الطرقات ك”فراشة” فيتم طردهم من طرف LA GUARDIA CIVILE وهو جهاز أقوى من العسكر ففي أروبا رغم الأزمة والعطالة فهم لا يتسامحون مع إحتلال الطرقات أو الساحات أو الملك العمومي، فالقانون وتطبيق القانون أسمى من كل شيء.

عن محمد بوبكر

رئيس التحرير

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

لمغرب سيواصل ديناميته من أجل إنجاح انتقاله الطاقي

الأنباء بوست مراكش- قال وزير الطاقة ...

أيت ملول … ندوة صحفية لتسليط الضوء على مهرجان المسرح المنودراما في دورته السادسة

الأنباء بوست مرتبط

مهرجان أيت ملول الدولي للمنودراما في دورته السادسة

الأنباء بوست بلاغ صحفي تعلن جمعية ...

الاتحاد الأوروبي يعرب عن ارتياحه الكبير للآثار الاقتصادية والاجتماعية لاتفاق الصيد البحري مع المغرب

الأنباء بوست: و.م.ع الاتحاد الأوروبي يعرب عن ...

البنك الدولي: قرض بقيمة 202 مليون دولار لدعم لتحسين نظام الحكامة والخدمات الحضرية بالدار البيضاء

الأنباء بوست: و.م.ع وافق مجلس المديرين ...

مقتل 4 تلاميذ في حادث تصادم بين قطار وحافلة بجنوب غرب فرنسا

الأنباء بوست قتل أربعة تلاميذ عندما ...