“إعلان نواكشوط” يدعو البلدان العربية إلى المشاركة الفاعلة في مؤتمر “كوب 22” بمراكش

الأنباء بوست :و.م.ع

دعا “إعلان نواكشوط”، الذي توج أشغال الدورة العادية السابعة والعشرين لمجلس الجامعة العربية على مستوى القمة، اليوم الاثنين بالعاصمة الموريتانية، كافة البلدان العربية إلى المشاركة الفاعلة في مؤتمر الأطراف في الاتفاقية الإطار للأمم المتحدة بشأن التغيرات المناخية (كوب 22)، الذي ستحتضنه مدينة مراكش في نونبر المقبل.

وقال أمين عام الجامعة العربية، أحمد أبو الغيط، الذي تلا هذا الإعلان، إن القادة العرب يؤكدون سعيهم في سبيل تنشيط الاقتصاد الأخضر لتحقيق التنمية المستدامة والتقليل من المخاطر البيئية وفقا لمرجعيات قمة باريس الأخيرة حول البيئة، مضيفا “ندعو جميع الدول العربية إلى المشاركة الفاعلة في قمة مراكش (كوب 22) التي ستستضيفها المملكة المغربية في شهر نونبر 2016”.

وعلى صعيد آخر، أعلن القادة العرب “التزامهم بانتهاج أنجع السبل العملية من أجل التصدي لكل التهديدات والمخاطر التي تواجه الأمن القومي العربي، بتطوير آليات مكافحة الإرهاب وتعزيز الأمن والسلم العربيين، بنشر قيم السلام والوسطية والحوار ونبذ ثقافة التطرف والغلو وبث الفتنة وإثارة الكراهية”.

وبخصوص القضية الفلسطينية، جدد “إعلان نواكشوط” التأكيد على مركزية هذه القضية في العمل العربي المشترك، وعلى المضي قدما في دعم صمود الشعب الفلسطيني في وجه العدوان الإسرائيلي الممنهج، وعلى تكريس الجهود كافة في سبيل حل شامل عادل دائم يستند إلى مباردة السلام العربية، ومبادئ مدريد وقواعد القانون الدولي والقرارات الأممية ذات الصلة.

ورحب القادة العرب، في هذا السياق، بالجهود المصرية الأخيرة لدفع عملية السلام، وبالمبادرة الفرنسية الداعية إلى عقد مؤتمر دولي للسلام يمهد له بوقف جميع الأنشطة الإسرائيلية الاستيطانية بما يكفل حق الشعب الفلسطيني، وفق إطار زمني محدد، في إقامة دولته المستقلة على حدود الرابع من يونيو 1967، وعاصمتها القدس الشرقية. وأكدوا رفضهم للتدخلات الخارجية في الشؤون الداخلية للدول العربية، وبصفة خاصة التدخلات الإيرانية والتي من شأنها تهديد الأمن القومي العربي. ودعوا الاطراف في ليبيا إلى السعي الحثيث لاستكمال بناء الدولة من جديد، والتصدي للجماعات الإرهابية، ومجلس النواب إلى استكمال استحقاقاته باعتماد حكومة الوفاق الوطني. وفي ما يتعلق بالوضع في اليمن، أعرب القادة العرب عن دعمهم للحكومة الشرعية اليمنية ممثلة بالرئيس عبد ربه منصور هادي.

وأعربوا من جهة أخرى عن الأمل في أن يتوصل أطراف النزاع السوري إلى حل سياسي يعتمد على مقومات الحفاظ على وحدة سورية ويصون استقلالها وكرامة شعبها وفقا لبيان جنيف في 30 يونيو 2012 . وأكدوا كذلك دعمهم للعراق في الحفاظ على وحدته وسلامة أراضيه، ومساندتهم له في مواجهة الجماعات الإرهابية وتحرير أراضيه من تنظيم “داعش” الإرهابي.

كما رحبوا بالتقدم الحاصل على صعيد المصالحة الوطنية الصومالية وإعادة بناء مؤسسات الدولة. وأكد الاعلان أيضا على التضامن مع جمهورية السودان في جهودها لتعزيز السلام والتنمية في ربوعها وصون سيادتها الوطنية. وقد تم الإعلان خلال الجلسة الختامية للقمة أن الدورة العادية الثامنة والعشرين لمجلس الجامعة العربية على مستوى القمة ستنعقد في اليمن.

عن hassan

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الدروس المستخلصة من الحراك السياسي

مــــــــحــــــمــــــد مــــــصــــلـــي أسدل الستار عن تشكيل ...

جمعية إسعاد ترسم البسمة على شفاه مواطني الجنوب بمنطقة الريصاني

الأنباء بوست في مبادرة إنسانية نبيلة ...

تحقيق حصري..هكذا تفجرت قضية الكومسير ثابت (الحلقة 1)

الأنباء بوست تتطرق حلقة نبض المجتمع ...

تحقيق حصري..هكذا تفجرت قضية الكومسير ثابت (الحلقة 1)

الأنباء بوست تتطرق حلقة نبض المجتمع ...

السيدة مريم بوطاهر تنال شهادة الدكتوراه بميزة مشرف جدا

الأنباء بوست علمت صحيفة الأنباء بوست ...

دورة استثنائية للمجلس الوطني للمصباح من أجل محاسبة العثماني

الأنباء بوست تراجع المتحمسون بحزب العدالة ...