خدام الدولة والبوليميك السياسي

سعيد مبشور
 بغض النظر عن كون قضية ما أصبح يعرف بملف “خدام الدولة” واش هو غير بوليميك ولا تصفية حسابات .. ما شغلناش في هاد شي .. القضية أصلا مرتبطة بملفات اخرى كثيرة وكبيرة فيها حيف واحتكار وسوء توزيع صارخ للثروة الوطنية واملاك الدولة .. وتكفي إطلالة بسيطة على الأوضاع المادية والاجتماعية لمن يستفيدون من هكذا امتيازات .. ستجدونها استثنائية بكل المقاييس .. أرصدة بنكية ومشاريع اقتصادية في شتى القطاعات ما يمكنش بأية حال يديرها أي موظف مهما كان ساميا بمجرد الاكتفاء براتبه الشهري وتعويضات الخدمة التي يحددها القانون .. بمعنى أننا نتحدث عن “خدام” يملكون اليد الطولى ماشي غير في امتلاك الاراضي والضيعات ولكن حتى في السيطرة على مفاصل الاقتصاد المبني في جوهره على الريع .. هؤلاء “الخدام” هم نخبة ولاءات مشتراة بالامتيازات لإدارة كل شيء في البلاد والحاجة لي ما تباع ما تشرى حرام .. إنها نخب قديمة ومتجذرة بفعل انخراطها المبكر في التأسيس للريع منذ مرحلة الاستقلال .. وبالعودة إلى موضوع “بقع الخدام” .. فهي تباع ب 350 درهم للمتر لمسؤولين كبار مستافدين أصلا من رواتب وتعويضات ومعاشات محترمة .. مقابل الاف الدراهم للمتر الواحد للسكن الاقتصادي الذي تقتنيه الطبقات الشعبية المكتوية بشظف العيش وقلة ذات اليد .. البقع لي كا ياخدوها اصحاب الدماء الزرقاء ب سبعة الاف ريال للميترو تتواجد في مناطق جميلة هادئة ونظيفة وكلها حدائق وبساتين .. ما فيها لا اسواق لا كرارس لا تشرميل لا اوزينات لا مدارس لا حوانت لا طوبيسات لا طاكسيات لا هوندات لا طريبورطورات .. ما أرخص الرفاه في بلادنا واحنا ما عايقينش ..الناس كا تشري التفرشيخ ديال الحياة بأقل ثمن .. ب 350 درهم للمتر ..! وا هادا هو السكن الاقتصادي !!! واولاد الشعب كيبيعو لهم الارض بآلاف الدراهم للمتر وكيبيعو لهم معها القرقوبي والحشيش والتشرميل والتشمكير والكريساج والفقر والدوخة والوسخ والتلوث والصداع والضيق والزحام والمرض والحقرة والقهر والأمية والجهل والغلا والجلا .. وينصبو عليهم من الفوق حتى في جودة المباني وملفات حيازتها وقدر الفائدة المهول والطويل الأمد .. حتى لي شرا شي صندوق كياخدو بحكم مؤبد 25 سنة .. ولي تحول من الكاريان كيحوالو ليه عينيه ملي كيتقلب عندو المنظر .. لأنه في الحقيقة هو جا من كريان أفقي لقا راسو ساكن في كريان عمودي .. توين سانتير نوار في الكفاح من أجل العيش .. يبقى واحد السؤال: واش احنا لي ما دايرين مشاكل ما منوضينها سباط ما سارطين عجينة .. مكونين وضريفين وغادين جنب الحايط والنهار وما طال واحنا نقولو للناس كونوا حضاريين كونوا مواطنين صالحين كونوا مسالمين كونوا ديمقراطيين .. صوتوا .. شاركوا .. ما ديرو عنف ما ديرو بارازيط .. آمنوا بداك الاسلام زوين ديال الدراوش .. وعنداكم لا توليو دواعش .. وكنظلو نوزعو في الآمال والحنان .. والمواطن البسيط اليومي المطحون .. والموظف الحقيقي ماشي الشبح لي راكب على شبح .. والفلاح الصغير لي قاجو القرض وضاحك عليه القرد .. والمرأة الأم والأخت والزوجة المكافحة في البيت كتربي الأجيال على نظرية الفم المزموم ما تدخلو دبانة وأطروحة دير رايك بين الريوس وفلسفة الراس في النخالة .. واش احنا ماشي من خدام الدولة ؟ واش ما ناكلوش التكاماتيكا في هاد البلاد على رأي الفنان السنوسي ؟!!!

عن حسن المولوع

مدير النشر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

البنك الدولي: قرض بقيمة 202 مليون دولار لدعم لتحسين نظام الحكامة والخدمات الحضرية بالدار البيضاء

الأنباء بوست: و.م.ع وافق مجلس المديرين ...

الرئاسة الفلسطينية..تصريحات البيت الأبيض بشأن عرقلة الرئيس محمود عباس للسلام” غير صحيحة ومرفوضة”

الأنباء بوست : و.م.ع قال المتحدث ...

مقتل 4 تلاميذ في حادث تصادم بين قطار وحافلة بجنوب غرب فرنسا

الأنباء بوست قتل أربعة تلاميذ عندما ...

صحف ألمانية: فلسطين فقدت أهميتها بالنسبة للعالم الإسلامي

الأنباء بوست سلطت الصحف الألمانية في ...

مجلس النواب يصادق في قراءة ثانية على مشروع قانون المالية 2018

الأنباء بوست وكالات صادق مجلس النواب،مساء ...

مشوار الفنان مصطفى الصغير : بداية صعبة وآفاق واعدة

الأنباء بوست مولاي العربي برز نجم ...