العبث الحزبي و الميوعة السياسة

محمد مصلي

إن معظم الأحزاب أصبحت غير قادرة على تبني أي قضية أو اتخاد أي موقف جدي من مختلف قضايا المجتمع و الوطن و تخلت عن مناهضة الفساد و الفقر و استسلمت لبعض الجهات الداخلية و الخارجية التي تعمل على تدمير المثقفين و الفئات الوسطى , فانكشف عجز الأحزاب عن خلق أي حركة سياسية و اجتماعية فأضحت بدون قواعد و لا امتدادات مجتمعية , و المثال الصارخ أن فنان شعبي باستطاعته حشد آلاف المحبين بينما نجد أحزابا لا تستطيع حشد مئات بل عشرات المناضلين أو بالحرى المتعاطفين و تملك سجل تجاري يلزمها بتكوين المواطنين و هي بعيدة كل البعد عن هذا الهدف النبيل.

و بمتابعة معظم خطابات الأحزاب نجد أنها متشابهة حيث لا تتميز بعضها عن بعض بأي شيء(كوبي كولي ) كما ليس بينها من يعبر عن تيارات سياسية أو قوى اجتماعية و اضحة و الأخطر من ذلك غياب الديموقراطية داخلها حيث لا تقبل زعاماتها حرية أعضائها بل يسعى إلى ترسيخ تبعيتهم لها و هو ما يكشف عدم تخلصها من فكر القبيلة، الطائفة، و الزاوية و هذا يتنافى مع حرية الفكر و التعبير و يدفع النخب و المناضلين الشرفاء الى النفور منها و مقاطعتها ,
لذلك لا تعبر المشاركة في الحياة الحزبية ببلادنا عن موقف سياسي أو اجتماعي فالمشهد الحالي منفر للمثقفين و الأطر و المشهد الإعلامي يحاول السيطرة على العمل السياسي ما يستوجب فصل المال عن الفعل السياسي و كذلك الحوؤل دون إفساد المال المشبوه للعملية السياسة و لمؤسسات المجتمع و الدولة ونحن مقبلون على انتخابات مصيرية تحدد مصير ديموقراطيتنا الفتية دوما.

عن حسن المولوع

مدير النشر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

“كلنا معيدين” شعار مبادرة فيسبوكية للدار الكبيرة

الأنباء بوست على بعد ثلاثة أسابيع ...

الأمانة العامة للإتحاد الوطني للصحافة المغربية تصدر بيان تضامني مع المهداوي

أصدرت الأمانة العامة للإتحاد الوطني للصحافة ...

المغرب..تسجيل مستويات قياسية لاستهلاك الكهرباء بسبب الحرارة المفرطة

الأنباء بوست: و.م.ع أعلن المكتب الوطني ...

مكتب السلامة الصحية للمنتجات الغذائية يؤكد جودة وسلامة البيض في السوق المغربية

الأنباء بوست: و.م.ع أكد المكتب الوطني ...

إرساء نظام جديد للوظيفة العمومية يقوم على مفهوم “الوظيفة” بدل “الدرجة”

الأنباء بوست:و.م.ع قال الوزير المنتدب لدى ...

أسيس المسرار: نحن مثل الشمعة، تعطي النور و تدوب لوحدها لا أحد يهتم بها

      الأنباء بوست: حاوره ...