جلالة الملك يدعو المغاربة المقيمين بالخارج للتشبث بقيم دينهم وبتقاليدهم العريقة في مواجهة ظاهرة التطرف والإرهاب

الأنباء بوست :و.م.ع

دعا صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، المغاربة المقيمين بالخارج للتشبث بقيم دينهم، وبتقاليدهم العريقة، في مواجهة ظاهرة التطرف والإرهاب الغريبة عنهم.

  كما حث جلالة الملك، في خطاب سامي وجهه، مساء اليوم السبت، إلى الأمة بمناسبة الذكرى الثالثة والستين لثورة الملك والشعب، على “الحفاظ على السمعة الطيبة، المعروفين بها، والتحلي بالصبر، في هذا الظرف الصعب، وعلى توحيد صفوفهم وأن يكونوا دائما في طليعة المدافعين عن السلم والوئام والعيش المشترك في بلدان إقامتهم”.

   وقال جلالة الملك “إننا نتفهم الوضع الصعب الذي يعيشونه. فهم يعانون من تشويه صورة الإسلام، ومن العمليات الإرهابية، التي حصدت أرواح العديد منهم”، مضيفا جلالته “كما يعانون من ردود الفعل، ومن الاتهامات الموجهة لهم، من قبل البعض، بحكم عقيدتهم”.

   وأكد جلالة الملك أن “الإرهابيين باسم الإسلام ليسوا مسلمين، ولا يربطهم بالإسلام إلا الدوافع التي يركبون عليها لتبرير جرائمهم وحماقاتهم. فهم قوم ضالون، مصيرهم جهنم خالدين فيها أبدا”.

   وتساءل جلالة الملك، في هذا الصدد، “هل من المعقول أن يأمر الله، الغفور الرحيم، شخصا بتفجير نفسه، أو بقتل الأبرياء ؟ علما أن الإسلام لا يجيز أي نوع من الانتحار مهما كانت أسبابه. قال سبحانه : “من قتل نفسا بغير نفس، أو فساد في الأرض، فكأنما قتل الناس جميعا”.

   وذكر جلالة الملك بأن الإسلام دين السلام، يقول تعالى “يا أيها الذين آمنوا ادخلوا في السلم كافة”.

   كما أكد جلالة الملك، في هذا الصدد، أن “الذين يدعون للقتل والعدوان، ويكفرون الناس بغير حق ويفسرون القرآن والسنة لطريقة تحقق أغراضهم، إنما يكذبون على الله ورسوله.

   وقال جلالة الملك “كما يستغلون بعض الشباب المسلم، خاصة في أوروبا، وجهلهم باللغة العربية وبالإسلام الصحيح لتمرير رسائلهم الخاطئة ووعودهم الضالة”، مضيفا جلالته أن “الإرهابيين والمتشددين يستعملون كل الوسائل لإقناع الشباب بالانضمام إليهم، ولضرب المجتمعات المتشبعة بقيم الحرية والانفتاح والتسامح”.

  وأضاف جلالة الملك أن “عددا من الجماعات والهيآت الإسلامية تعتبر أن لها مرجعية في الدين، وأنها تمثل الإسلام الصحيح. مما يعني أن الآخرين ليسوا كذلك. والواقع أنها بعيدة عنه وعن قيمه السمحة”، مؤكدا جلالته أن ذلك “هو ما يشجع على انتشار فكر التطرف والتكفير والإرهاب”.

   ذلك أن دعاة الإرهاب، يقول جلالة الملك، “يعتقدون بأنه هو السبيل إلى الإسلام الصحيح. فعلى هؤلاء أن ينظروا إلى أي حد يتحملون المسؤولية في الجرائم والمآسي الإنسانية التي تقع باسم الإسلام”.

   وقال جلالة الملك، محذرا، “فكلنا مستهدفون. وكل من يفكر أو يؤمن بما قلته هو هدف للإرهاب. وقد سبق له أن ضرب المغرب من قبل، ثم أوروبا والعديد من مناطق العالم”.

   ودعا جلالة الملك، في هذا الصدد، المسلمين والمسيحيين واليهود، إلى “الوقوف في صف واحد من أجل مواجهة كل أشكال التطرف والكراهية والانغلاق”.

    وبالنسبة لجلالة الملك فإن “تاريخ البشرية خير شاهد على أنه من المستحيل تحقيق التقدم في أي مجتمع يعاني من التطرف والكراهية لأنهما السبب الرئيسي لانعدام الأمن والاستقرار”.

   وأضاف جلالة الملك “كما أن الحضارة الإنسانية حافلة بالنماذج الناجحة التي تؤكد بأن التفاعل والتعايش بين الديانات يعطي مجتمعات حضارية منفتحة تسودها المحبة والوئام والرخاء والازدهار”.

   وأكد جلالة الملك أن ذلك “هو ما جسدته الحضارات الإسلامية، وخاصة ببغداد والأندلس، التي كانت من أكبر الحضارات الإنسانية تقدما وانفتاحا”.

عن hassan

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

اليوسفية..الحبس النافذ في حق إمام مسجد أدين بتهمة التزوير

الأنباء بوست أفادت مصادر صحفية، ان ...

جلالة الملك ورئيس زامبيا يترأسان مراسم التوقيع على 19 اتفاقية

الأنباء بوست : و.م.ع ترأس صاحب ...

زيارة جلالة الملك لغانا تشكل منعطفا هاما في مسار العلاقات التي تجمع الرباط بأكرا

الأنباء بوست أكدت وزيرة الخارجية والاندماج ...

عاجل : وفاة زعيم حزب الإستقلال امحمد بوستة

الأنباء بوست توفي مساء يوم الجمعة ...

طاقم الأنباء بوست يهنيء الزميل مراد بومدين وعروسه بزفافهما المبارك

بمناسبة حفل زفاف الزميل مراد بومدين ...

الحموشي يأمر بفتح تحقيق مع ضابط شرطة اتهمه عون سلطة بإدمان الكوكايين

الأنباء بوست : و.م .ع أفادت ...