تأملات في التشكيلة الحكومية المقبلة

محمد مصلي

الضبابية تعم المشهد السياسي والحزبي في أفق الانتخابات البرلمانية التي هي على الأبواب فيما يخص التحالفات والنتائج المرتقبة والتصريحات المتضاربة و التموقع  الخاص بكل حزب ومعاقله واستنبات الرموز والأعيان لكسب أكبر عدد من المقاعد  للحسم من موقع قوة في قيادة الحكومة المقبلة.

ففي الأفق يتبين أن الأمور غامضة والصراع القوي بارز بين قوتين متمثلتين في البيجيدي والبام أي معسكر المحافظين ومعسكر الحداثيين كما يزعمون ، لكن هناك مؤشرات ورسائل مشفرة بإمكانها قلب المعادلة لإيجاد تخريجة تضبط بها الدولة زمام الأمور في مواجهة هذه الازدواجية القطبية والخروج بأقل الأضرار لتثبيت المشهد السياسي والإجابة على متطلبات اللحظة، فتهديدات البيجيدي وخرجات مسؤوليه الإعلامية وفي تجمعاتهم لضمان ولاية ثانية ومقايضة الدولة أمر غير مقبول لا ينم عن روح الديمقراطية كذلك عدم جاهزية القطب الحداثي المتمثل في الأصالة والمعاصرة لتزعم المرحلة وعدم انغماسه الكلي في القواعد الجماهيرية لا يطمئن الدولة على المراهنة لهشاشة البنية القاعدية وصعوبة التحكم فيها.

من هذا المنطلق يتضح أن قوة ثالثة تحت المجهر يجهز لها للعب دور التوازن وإرساء الوضع وشحنه بالطابع الديمقراطي بإمكانها القيام بالواجب وتصحيح الوضع، هذه القوة تتجلى في حزب الاستقلال كجدور وطنية وزمن نضالي يجمع بين التوجهين المحافظ و الحداثي قادر على قيادة المرحلة، وما التحاق رموز وأسماء وازنة من جميع الأطياف للترشح باسمه في مناطق حساسة إلا دليل على هذا التوجه.

الغاية المثلى من هذه التخريجة أن الغريمين سيكونان في وضع لا غالب ولا مغلوب ، بل الصناديق كانت لها رؤية أخرى لنصل إلى حكومة بقيادة استقلالية ليس بالضرورة في شخص أمينها العام بتحالف مع أحد الغريمين في وضعية مكملة وليس رئيسية كما هو اليوم.

أمام هذا الاستنتاج ستكون أمام سيناريو أن الغريمين أحدهما في الأغلبية بقيادة استقلالية والآخر بحكم اللعبة والمرجعية في المعارضة لنصل إلى حكومة قوية في مقابل معارضة قوية لكي ترجع كل المكونات الحزبية إلى موقعها الأصلي.

وكمثال حكومة استقلالية في تحالف مع البام والأحرار والحركة الشعبية في مقابل معارضة يتزعمها البيجيدي والتقدم والاشتراكية والإتحاد الدستوري مع تأثيث المشهد بالأحزاب الصغرى، وما نزول العتبة إلى 3 في المائة إلى لتزكية هذا الوضع.

عن hassan

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حراك الريف المغربي.. ماذا نريد؟!

حسن اليوسفي المغاري “أنا أُطالبُ بحقي ...

وزارة الصحة : مركز الأنكولوجيا بالحسيمة يواصل أداء خدماته منذ 2008 بدون انقطاع

الأنباء بوست : و.م.ع أكدت وزارة ...

مندوبية السجون تنفي استقبال الزفزافي بالهتاف باسمه في سجن عكاشة

الأنباء بوست : و.م.ع فندت المندوبية ...

إقليم الحسيمة.. امتحانات الباكالوريا تمر في ظروف “جد عادية”

الأنباء بوست : و.م.ع أكد رئيس ...

لفتيت يؤكد عدم تسجيل أي تجاوزات أمنية طيلة الاحتجاجات بالحسيمة

الأنباء بوست أكد وزير الداخلية عبد ...

عالي الهمة : أعرف جيدا من هو رئيس الحكومة

الأنباء بوست نفى المستشار الملكي فؤاد ...