صرخة مناضل غيور على مصلحة البلاد

محمد مصلي

رئيس القسم السياسي بالأنباء بوست

بدء العد العكسي يقترب للإنتخابات البرلمانية ليوم 7 اكتوبر 2016 , كل الأحزاب قدمت مرشحيها سواء فيي اللوائح المحلية أو الوطنية النسائية منها و الشبابية , و تستعد لبداية الحملة الانتخابية التي نتمنى أن تكون في مستوى تطلعاتها، نظيفة ،متحضرة ،شفافة لا تشوبها شائبة و لا لغو ،خالية من المال الحرام و شراء الذمم حتى نعطي مصداقية للعملية الانتخابية.
مرشحون من كل الأطياف و الألوان يجوبون البلاد في تواصل مع العباد لكسب ثقتهم و التصويت عليهم ،و منهم من عاد إلى ذويه، الناخبون بعد غياب دام 5 سنوات لم يستطع التواصل معهم في هذه المدة نظرا لكثرة الا نشاغالات حتى انه نسي الطريق الموصلة اليهم و يؤكد لهم ان حبهم في قلبه رغم البعد و ما عليهم الا تصديقه و انه يحلم بهم في المنام و يفزع في ايام المطر و الثلج و الاوحال
إخواني مرشحي الأحزاب، هذه محطة لمصالحة المواطن الناخب و كسب ثقته و الصفح عن ما سبق و عدم استحمار شخصيته و التلاعب بعواطفه و استغلال ضيق حاجته و توظيف همومه لأغراض شخصية آنية ظرفية تتجسد في مقعد في البرلمان وراءه ثركة من النفاق و الرياء و الكذب و نقض العهد و خيانة الأمانة و تلطيخ السمعة
فمنصبك البرلماني لا يشفعك لك بنفاقك و كذبك و انحلال خلقك عند عامة الناس البسطاء ,فهم لن ينظروا لك من منصبك بل قيمتك الحقيقة من أنت كذاب منافق شلاهبي إذا اخلفت الوعد معهم حيث لا ينفعك لا برلمان و لا مال و لا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم وأخلص وعده للناس، فيم هم إليه محتاجون
إطلالة أخي أخواتي الى الوراء و التاريخ تشهد على ذلك
ستكون برلماني تأمل إلى جيش البرلمانيين الذين سبقوك مند 1963 و يعدون بالآلاف كم بقي منهم؟ منهم من قضى نحبه و منهم من يعيش آخر أيامه تحت رحمة الحفاظات ماذا جنوا من كل هذا , أين هم الرموز و الفطاحلة الذين أبلوا البلاء الحسن داخل قبة البرلمان في الأغلبية والمعارضة و كانت لهم صولات في المرافاعات و الدفاع عن هموم المواطنين كلهم زالوا و لم يبق لهم إلا العمل الحسن و التاريخ يشهد و يحتفظ لهم بذلك
الهرولة لكسب مقعد برلماني بشتى الطرق المشينة و الممقوتة شيء سهل و ما أكثره، لكن من أجل ماذا , لتحقيق أغراض شخصية و مصالح ذاتية و أمور نفعية ضد إرادة و حقوق مواطنين أصحاب حق ,و هل هذه المنافع دائمة إلى الأبد و أنت تعلم أن على حساب هموم و حقوق مستضعفين و تثقل كاهل رقبتك بهذا الكم الهائل من الذنوب لنزوات دنيوية زائلة لن تستفيد منها أبد الدهر بل سوف يكدس للآخر الذي ربما لن يحسن تدبيرها و تتلاشى كأوراق الخريف لأن مصدرها خريف و كيف بالخريف يصبح ربيع
إنها صرخة من أجل تحكيم الضمير و الوقوف مع الذات و الصدق في القول و العمل و إن لم تستطع فالإنسحاب أجدى و عدم تحمل خزي دنيوي و أخروي
هذه فرصة أخي النائب و النائبة لتكون في خدمة المواطن و نطلب الله أن يعينك في هذا التكليف و تنال الثواب و الأجر الكبير

عن hassan

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

روسيا تحتج رسميا على تصريحات بنكيران، والخارجية المغربية تنزع فتيل الأزمة

الأنباء بوست استقبل وزير الشؤون الخارجية ...

زيارة زعيم البوليساريو مواقع لقواته تثير قلقاً في الأوساط المغربية

الأنباء بوست أثارت صورة لزعيم جبهة ...

العدالة والتنمية يقرر طرد مستشارة بسبب تصويتها لفائدة الأحرار

الأنباء بوست قررت الكتابة الجهوية لحزب ...

المجلس الأعلى للحسابات يبحث عن حقيقة التمويلات الانتخابية للأحزاب

الأنباء بوست سجل المجلس الأعلى للحسابات ...

عناصر الشرطة يضطرون لاستخدام سلاحهم الوظيفي لصد هجوم من طرف كلب خطير بتمارة

الأنباء بوست : و.م.ع اضطر عناصر ...

المغرب التاسع عربيا في معدلات الجريمة

الأنباء بوست صدر مؤخرا التقرير السنوي ...