فضيحة : مرشح عن حزب الديمقراطيين الجدد لا يميز بين العمالة والإقليم

الأنباء بوست

كشفت الحملة الانتخابية برسم الاستحقاقات التشريعية التي ستجرى ببلادنا في  أكتوبر 2016 فضيحة حزب الديمقراطيين الجدد الذي يضم الأطر والكفاءات والذي يسعى إلى مصالحة المعرفة بالسياسة حيث أن مرشحا بالحزب وهو عضو المكتب السياسي وأمين ماله الوطني والمرشح بعمالة المحمدية لا يميز بين العمالة والإقليم.

وبحسب المنشورات التي يوزعها ذلك المرشح وهو وكيل اللائحة المحلية لعمالة المحمدية فإنها تتضمن إقليم المحمدية وهو أمر خاطئ وخطير يصدر من قيادي بحزب يدعي المعرفة كأساس جوهري للممارسة السياسية إضافة إلى أنه يفضح نفسه من خلال التعليقات على أحد أبناء المحمدية حيث قال في معرض رده عليه حينما صحح له المعلومة قال » Benali Mounirالانتخابات تجرى على صعيد الإقليم بما فيها بني يخلف، الشلالات … « 

ليرد عليه أحد المتدخلين بMostafa Mgharلا يا أخي حاول أن تتأكد من المعلومة جيدا ،المحمدية عمالة وليست إقليم ،وهذا اسم علمي محض ولا علاقة له باﻹنتخابات ﻷن لمصطلح ومفهوم العمالة معايير خاصة ونفس الشيء يمكن قوله عن اﻹقليم فلهذا اﻷخير سماته الخاصة كذلك، و خلط اﻷمور في هذا الشأن غير مطلوب ،ستقول لي هناك جماعات ترابية قروية مثل بني يخلف وسيدي موسى بن علي وسيدي موسى المجدوب والشلالات هذا لايشفع لنا بالقول أن المحمدية إقليم””

%d8%a8%d9%86%d8%b9%d9%84%d9%8a%d8%b3%d8%b3

ولم تتوقف فضائح مرشحي حزب الديمقراطيين الجدد عند هذا الحد حيث أنهم لا يعرفون رمز حزبهم فكثير منهم يوزع منشورات مكتوب فيها صوتوا على رمز البصمة في حين أن الحزب ضمن نظامه الأساسي هو رمز يد الامتياز مما يعني أن مرشحي الحزب لم يطلعوا على النظام الأساسي الخاص بالحزب.

14485123_774038742698565_1641493857118364396_n

مقتطف من النظام الأساسي لحزب الديمقراطيين الجدد

%d9%8a%d8%af-%d8%a7%d9%84%d8%a5%d9%85%d8%aa%d9%8a%d8%a7%d8%b2

وتجدر الإشارة إلى أنه باستعمال محرك غوغل وهي أبسط الأمور تجد على ويكيبيديا الفرق بين العمالة والإقليم حيث أن العمالة تضم مدينة أو جزء من مدينة، اما الإقليم فهو جزء يضم عاصمة الإقليم وبعض المدن والعديد من القرى (يغلب عليه الطابع القروي)؛ لكل إقليم عاصمته هي مقر العامل مثلا إقليم الرحامنة عاصمته ابن جرير و يضم جماعات 25 جماعة.

وأمام هذه الفضيحة المدوية قدم  منافسون طعنا بهذا الخصوص لإسقاط تلك اللائحة من المحمدية ولوائح أخرى تستعمل رمز البصمة بدل يد الامتياز.

وتساءل عدد من سكان المحمدية عن المستوى المعرفي لوكيل اللائحة المحلية لحزب الديمقراطيين الجدد بعمالة المحمدية قائلين ”إن هذا الشخص لا يدري حتى الأبجديات الأولى في العمل الحزبي فكيف له أن يدخل للبرلمان ويمثلنا بدون زاد معرفي” وعبر عدد منهم عن تأسفهم لهذا المستوى الذي لا يشرف المغرب الذي يسعى بكل الطرق لتبوء أحزابه بمرشحيها الذين تقدمهم إلى مراتب مشرفة يفتخر بها أمام البلدان الأخرى.

عن hassan

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حراك الريف المغربي.. ماذا نريد؟!

حسن اليوسفي المغاري “أنا أُطالبُ بحقي ...

وزارة الصحة : مركز الأنكولوجيا بالحسيمة يواصل أداء خدماته منذ 2008 بدون انقطاع

الأنباء بوست : و.م.ع أكدت وزارة ...

مندوبية السجون تنفي استقبال الزفزافي بالهتاف باسمه في سجن عكاشة

الأنباء بوست : و.م.ع فندت المندوبية ...

إقليم الحسيمة.. امتحانات الباكالوريا تمر في ظروف “جد عادية”

الأنباء بوست : و.م.ع أكد رئيس ...

لفتيت يؤكد عدم تسجيل أي تجاوزات أمنية طيلة الاحتجاجات بالحسيمة

الأنباء بوست أكد وزير الداخلية عبد ...

عالي الهمة : أعرف جيدا من هو رئيس الحكومة

الأنباء بوست نفى المستشار الملكي فؤاد ...