ابتدأ العد العكسي..والحملة الإنتخابية شارفت على الإنتهاء ”وعند الفورة يبان الحساب”

محمد مصلي

رئيس القسم الساسي بالأنباء بوست

الحملة الإنتخابية في أوجها و العد العكسي بدأ يقترب، مسؤولو الأحزاب يجوبون البلاد من أقصاها إلى أقصاها في تجمعات خطابية تتفاوت حسب وزن الحزب و حضوره في الساحة و هذا الأمر يتوقف على بضعة أحزاب بينما الأغلبية المؤثتة للمشهد غائبة من هذه التجمعات، وذلك راجع لعدة عوامل منها ضعف التواجد و التأطير ،غياب الحضور الميداني داخل المجتمع و عدم فعاليتها في المشهد السياسي و الحزبي، اللهم التسابق على الدعم و الظهور موسميا و فق الحاجة المطلوبة منها , غياب برامج موضوعية مفصلة و دقيقة تجيب على انتظارات الشعب بل نشرات مطولة فضفاضة تقزز الناخب و أرقام مبهمة لايدري معناها عبارة عن شعارات سفسطائية لا تسمن و لا تغني من جوع .
الملاحظ أن لا شئ تغير في الممارسة، فقط اللغط و التراشق و الخطب الشعبوية الفرجوية و كأننا في مسابقة للحلقة ،بينما بلادنا تحتاج إلى نفس سياسي طبيعي بعد أن ضاق وجوب كل الأقنعة التي تؤخر وصوت الاكسيجين الديموقراطي الى دماغه فقد تم تجريب الاشتراكيين و اسينفدت قوتهم في التناوب و تركتهم تائهين يجترون و يلات انغماسهم و ها هو اليوم يجرب قناع الاسلاميين لا متصاص فورة الربيع العربي و اقبار صرخة حركة 20 فبراير و ربما يجيئ الدور بعد السبع 07 من اكتوبر على فيدرالية اليسار لاحتواء ما تبقى من النخب الصامدة و لا ندري على من الدور مستقبلا ،ويا ويل جسد يسكب دماغيا بعد أن سكت قلبيا .

عن حسن المولوع

مدير النشر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

فيروز تظهر من جديد بعد غياب دام سبع سنوات

الأنباء بوست  تسرد عشر أغنيات صدرت ...

شرطي يضطر لإطلاق رصاصتين على مبحوث عنه بمدينة الدار البيضاء

الأنباء بوست: و.م.ع اضطر شرطي يعمل ...

الشرطة العلمية والتقنية .. عين لا تنام وحضور على الدوام لكشف خيوط قضايا الجريمة

الأنباء بوست: و.م.ع يهرعون إلى مسرح ...

توقيف مغربي يشتبه في تعاونه مع مرتكبي اعتداءات برشلونة وكامبريلس

الأنباء بوست: و.م.ع أفادت وزارة الداخلية ...

ارتفاع حصيلة ضحايا زلزال المكسيك الى 272 قتيلا

الأنباء بوست اعلنت السلطات المكسيكية الخميس ...

المعتقلون الريفيون يواصلون إضرابهم عن الطعام ومندوبية السجون تنفي ذلك

الأنباء بوست أكد محمد أحمجيق شقيق ...