إشكالية المؤتمر الاستثنائي لحزب التجمع الوطني للأحرار

محمد مصلي

رئيس القسم السياسي بالأنباء بوست

من غريب الصدف والابتلاءات في هذا الزمن السياسي الرديء وما تعج به الأحزاب الإدارية الطفيلية التسلطية على رقاب المشهد السياسي، ما نلحظه من تطاول على الأنظمة السياسي للأحزاب كما هو متعارف عليه.

مجال هذا التقديم يحيلنا بعدما أكدت قيادة التجمع الوطني للأحرار انعقاد مؤتمر استثنائي يوم 29 أكتوبر الجاري لتزكية وافد قديم-جديد لقيادة سفينة الحزب في شخص السيد عزيز أخنوش الذي ألحق بحزب الحمامة في وقت سابق مع مجموعة من الأسماء للإستوزار في حكومة سابقة ، تلاها تجميد عضويته بعد تحمله حقيبة الفلاحة في حكومة بنكيران ليبقى في حالة شرود حزبي إلى هذه اللحظة التي يستنجد به وتزف له له قيادة الحزب بعد انتخابات 2016 واستقالة رئيسه مزوار.

انعقاد مؤتمر استثنائي محطة تنظيمية متعارف عليها لدراسة المستجدات أو طارئ ما حسب القوانين المعمول بها في الأحزاب السياسية، لكن ما يبعث على الشك والريبة هو انعقاد هذا المؤتمر الاستثنائي دون انتداب وانتخاب مؤتمرين يمثلون كافة التنظيمات الإقليمية ليكون للمؤتمر الصفة القانونية، لدى نتساءل على أية مقاييس سيعقد هذا المؤتمر الاستثنائي؟ كيف تمت عملية انتخاب المؤتمرين؟ من سيحضر لهذا المؤتمر وبأي صفة حزبية قانونية أم أن القيادة استدعت على عجل مسؤولي التنسيقيات والفروع والتنظيمات الإقليمية لتمرير بعض القضايا ومنها تزكية الرئيس الجديد في غياب أبسط شروط الديمقراطية الحزبية؟

إنه نموذج من العبث كما ألفناه في هذا الزمن السياسي المقيت

عن hassan

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

توطيد التعاون الثنائي بين المغرب و النيجر في مجال الإعلام والاتصال.

الأنباء بوست على إثر الزيارة الودية ...

المغرب يشارك في نهائيات كأس العالم للابتكارات في مجال المدن الذكية

اللأنباء بوست : و م ع ...

تفاصيل جديدة في قضية سعد المجرد – فيديو

الأنباء بوست كشف برنامج تلفزيوني فني ...

اليوسفية..الحبس النافذ في حق إمام مسجد أدين بتهمة التزوير

الأنباء بوست أفادت مصادر صحفية، ان ...

لصوص تسللوا لسرقة شقة أسرة أسامة بن لادن في باريس فوجدوها خالية

الأنباء بوست تعرض اللصوص اللذين تسللوا ...

جلالة الملك ورئيس زامبيا يترأسان مراسم التوقيع على 19 اتفاقية

الأنباء بوست : و.م.ع ترأس صاحب ...