11e10

صحيفة عبرية : تنصل ترامب من تصدير الديمقراطية يجعله شريكا محتملا للديكتاتوريين في الشرق الأوسط

تسفي برئيل

بعد أيام معدودة من محاولة الانقلاب الفاشلة في تركيا في شهر يوليو الماضي، احتاج الامر من ترامب أن يرد على الطريقة التي قمع فيها اردوغان المتمردين. «لقد قلب الامور بشكل ممتاز»، قال ترامب عن اردوغان في مقابلة مع «نيويورك تايمز». لقد كان هذا المديح مثل الزيت في عظام الرئيس التركي، الذي تعرض لانتقادات شديدة من الاتحاد الاوروبي ومن الادارة الأمريكية بسبب الاعتقالات الواسعة في صفوف أعدائه، الذين شاركوا في محاولة الانقلاب. وايضا ضد خصومه السياسيين ومنتقديه داخل تركيا. وما هو رأي ترامب في قمع حقوق الإنسان في تركيا بشكل عام؟ «يصعب علينا التدخل فيما يحدث في دول اخرى، في حين لا نعرف ما الذي نفعله نحن. لا يمكننا أن نكون مبعوثين أخيار من اجل حقوق الإنسان في الوقت الذي يرى فيه الناس ما يحدث في الولايات المتحدة، وفي حين يطلق المواطنون النار على رجال الشرطة لدينا»، قال في المقابلة.
كان يبدو في تلك اللحظة أن ترامب قد اقتبس اردوغان الذي وجه ادعاءات مشابهة للولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي. «نحن بحاجة إلى حلفاء»، أجاب عندما سألوه فيما بعد، هل خلافا لسياسة جورج بوش لن يحول السياسة الخارجية إلى بعثة لتصدير الديمقراطية. وعندما سألوه: «ألن تقول للقادة ما الذي يجب عليهم فعله داخل بلادهم؟».
وأجاب: «نحن بحاجة إلى حلفاء. لا يمكن أن نقوم بتقديم النصائح».
لكن سعادة أردوغان لم تكن مكتملة. لأن ترامب أوضح في تلك المقابلة بأنه «مؤيد كبير للاكراد» وأنه يعتقد أن على تركيا العمل أكثر في الحرب ضد داعش. وبهذا أرسل أكثر من اشارة تقول إن تركيا ساعدت داعش في سوريا. ومع ذلك يمكن للنظام التركي أن يكون راضيا. وكما أكد اردوغان في برقية التهنئة لترامب «هذه صفحة جديدة في العلاقات بين تركيا والولايات المتحدة». وأنه يأمل أن يقوم الرئيس الجديد بـ «خطوات ناجعة من اجل الحقوق الاساسية والحريات». وقد كان من الصعب على ادارة اوباما اخفاء ابتسامتها المريرة عندما سمعت صيغة التهنئة من شخص هو من أكثر الاشخاص المخلين بحقوق الإنسان.
علاقة اردوغان مع ادارة اوباما عرفت صعودا وهبوطا. وكذلك توتر وغضب. ولكن بعد محاولة الانقلاب تبنى اردوغان فكرة أن اوباما وهيلاري كلينتون يؤيدان فتح الله غولن، وهو الداعية الذي يتهمه اردوغان بتخطيط الانقلاب. وقد رفض اوباما حتى الآن الاستجابة لطلب تركيا بتسليمه. والاثنان، اوباما وكلينتون، يحصلان على تبرعات مالية كبيرة من صناديق غولن. والآن يأمل رئيس الحكومة التركي، بن علي يلدريم، أن توافق واشنطن ترامب على تسليم غولن. ويستطيع اردوغان ايضا أن يعتبر ترامب شريكا ايديولوجيا بخصوص الموقف القومي المتشدد، رغم اقوال ترامب ضد المسلمين وضد الإسلام. اردوغان سيحترم المسلمين لكنه يتفق مع ترامب على ضرورة «اعادة تشكيل» الديمقراطية.
إن تحفظ ترامب من الترويج للديمقراطية في السياسة الخارجية من قبل اوباما وبوش، يسر ليس فقط اردوغان، بل ايضا الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الذي تفوق على سابقه في عدد الاعتقالات والقتلى المدنيين. ولن يعاقب ترامب النظام المصري بسبب اعتقال الفنانين أو الصحافيين. وكذلك الاعدامات التي يقوم بها النظام السعودي لن تقض مضاجعه. شعار «نحن بحاجة إلى حلفاء» سيغطي على كل تجاوز، بغض النظر عن حجمه، للقانون الدولي أو مواثيق حقوق الإنسان.

إيران هي المستفيدة

تستطيع حكومة إسرائيل تنفس الصعداء مثل تركيا ومصر والسعودية، حيث إنها قد تعفى من الاجابة على الاسئلة الاستفزازية التي وجهت اليها من قبل البيت الابيض ووزارة الخارجية حول طبيعة ديمقراطيتها. وفي المقابل، سيكون الامر صعبا على منظمات حقوق الإنسان في الشرق الاوسط. والمعارضة السياسية والصحافيين العرب والاتراك والإيرانيين الذين كانوا يتلقون الدعم من البيت الابيض.
اذا كان انتخاب ترامب هو أمر سيء لمنظمات حقوق الإنسان، فانه يشكل ضربة قاضية للمتمردين في سوريا. ولا توجد لترامب خطة واضحة حول حل الازمة السورية. ولكن اقواله تشير إلى أنه لا يمانع في بقاء الاسد رئيسا لسوريا. وأن روسيا هي شريك محتمل بل ومطلوب. وفي تلك المقابلة مع «نيويورك تايمز» قال ترامب إنه «لا يمكن محاربة داعش والاسد في نفس الوقت، حيث يتحاربان مع بعضهما البعض. علينا التخلص من داعش قبل التخلص من الاسد. داعش هو تهديد أكبر بكثير من الاسد». إذا قمنا بضم هذه الاقوال إلى موقفه حول التدخل في الشؤون الداخلية للدول الاخرى، يمكن الاستنتاج بسهولة أن الاسد هو شريك في الحرب ضد داعش. أما التهديد الذي يشكله فهو تجاه أبناء شعبه، وهو لا يضر بالمصالح الأمريكية. وتأييد استمرار وجود الاسد أو اللامبالاة تجاهه، قد يضعه على مسار التصادم مع السعودية وخدمة إيران وروسيا. هل موقفه السياسي غير المبلور بخصوص سوريا سيسمح لإيران وروسيا بالسيطرة على سوريا؟ قد تكون هذه نتيجة فيها مفارقة، حيث تكون إيران هي المستفيدة. ولكن إذا كان الانسحاب الأمريكي من الحروب أهم بالنسبة لترامب، فلن يهتم بمن سيسيطر في سوريا إلى أن توضح له إسرائيل ما معنى السيطرة الإيرانية في سوريا.

ما الذي سيستفيده

قبل أن تقوم إيران باصلاح مكانتها في سوريا، سيضطر ترامب إلى القول للمتمردين الذين تدعمهم الولايات المتحدة لماذا عليهم الاستمرار في محاربة داعش في الوقت الذي لا يوجد فيه مظلة أمريكية لصراعهم ضد الاسد، في ظل هذا الوضع من الصعب أن ينضم المتمردون إلى العملية السياسية، حيث سيجلس قبالتهم ممثلو روسيا وإيران والنظام السوري. والسؤال الاكثر اقلاقا هو هل سيكف ترامب عن مساعدة المتمردين ويقوم بتقديم المساعدة للاسد. إن نظرته التجارية تجعله يفكر بالفائدة سواء له أو لأمريكا، لذلك قال إنه لا توجد حاجة لمساعدة الناتو طالما أن بعض الدول لا تدفع ديونها لهذه المنظمة.
وقال ايضا «من الافضل أن يكون للسعودية سلاح نووي» كي تدافع عن نفسها، هذا على الرغم من أنه ضد انتشار السلاح النووي.
من الصعب فهم ماذا يريد: السعودية النووية التي قد تقصم ظهر إسرائيل أو تقييد السلاح النووي الذي هو ايضا ليس طموحا إسرائيليا؟ هل منطقه التجاري هو الذي سيوجهه نحو السماح للشركات الأمريكية بعقد الصفقات مع إيران، أم أن احتقاره لإيران وحبه لإسرائيل سيفككان الاتفاق النووي؟ هل سينقل السفارة الأمريكية إلى القدس ويقيم ضده العالم العربي أم سيفهم أن الحرب ضد الإرهاب الإسلامي تمر من خلال التعاون مع الدول الإسلامية؟ التناقضات الكثيرة التي اطلقها ترامب تستوجب الانتظار إلى حين تشكيل طاقم الوزراء الذي سيصيغ من اجله الثورة السياسية التي يسعى اليها. في الوقت الحالي بقي شهرين على انتهاء ولاية اوباما. هذه مرحلة حساسة. لا يمكن فعل الكثير فيها. وبالتأكيد لا يمكن انهاء الازمة السورية أو القضاء على داعش في العراق. ولكن هذا هو الوقت الذي يجب أن يقرر فيه الزعماء في الشرق الاوسط والاتحاد الاوروبي وروسيا انشاء تحالفات جديدة، لتمهيد الارضية لمجيء الرئيس ترامب.

هآرتس 11/11/2016

عن hassan

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

44

إيقاف الفنان محمد الريفي عن الغناء

الأنباء بوست قررت نقابة المهن الموسيقية ...

fbi

تفكيك خلية إرهابية تتكون من 8 متطرفين مناصرين لتنظيم “داعش” بمدينتي فاس وطنجة

الأنباء بوست :و.م.ع تمكن المكتب المركزي ...

hamouchi_0

الحموشي يصدر قرارات تأديبية في حق عدد من المسؤولين المركزيين المخالفين

الأنباء بوست قرر المدير العام للأمن ...

11

القنيطرة ..زوجة عسكري أرسلت صورها عارية لتلميذ مدرسة لكي يوظف ابنتها بالسعودية

الأنباء بوست فككت الشرطة القضائية في ...

%d8%a7%d9%84%d9%85%d9%84%d9%83-%d9%88%d8%a8%d9%86%d9%83%d9%8a%d8%b1%d8%a7%d9%86-599x404

مصدر مسؤول..26 حقيبة وزارية بالحكومة الجديدة وهذه هي الأحزاب التي ستتشكل منها

الأنباء بوست أسر مصدر مسؤول لصحيفة ...

167

النجمة الأمريكية إيفان ريتشل وود: تمّ اغتصابي مرتين وحاولت الإنتحار

الأنباء بوست قالت النجمة الأمريكية، إيفان ...