«البوليساريو» تتحرك للضغط على مجلس الأمن قبل تقديم تقرير الأمين العام حول نزاع الصحراء

الأنباء بوست

رغم ضجيج طبول الحرب على الحدود الموريتانية المغربية، فان الحرب بين المغرب وجبهة البوليساريو، لن تقع، والضجيج العالي لا يهدف إلا آذان الامين العام للامم المتحدة ومجلس الامن الدولي، لترك بصمات على التقرير الذي يقدمه الامين العام للمنظمة الدولية للدورة السنوية للمجلس المخصصة للنزاع الصحراوي والتي على ضوئها يصدر المجلس قراره الجديد ذات الصلة بالنزاع القائم منذ 1976 وآفاق تسويته، لازالت «مضببة».
وقالت جبهة البوليساريو، ان قيادتها عقدت اجتماعاً بمنطقة بئر الحلو، الواقعة في المنطقة العازلة بالصحراء التي تعتبرها اراضي محررة، التأم فيه كل من القيادات المدنية والعسكرية.
وقالت انه تم بعد هذا الاجتماع، تفقد زعيمها ابراهيم غالي، للوحدات العسكرية بالمنطقة وتوزيع أسلحة حديثة عليهم، قالت تقارير نشرت في المغرب إنها دفعة من أسلحة بعثتها الجزائر إلى الجبهة وهي عبارة عن آلية عسكرية مضادة للرصاص من صنع روسي، وآلية عسكرية ميدانية مزودة برشاش بالاضافة الى أسلحة فتاكة وآليات عسكرية روسية الصنع، من بينها «VTB-82A» مزودة بمدفع 30 ميليمترًا ومدفع رشاش من عيار 7,62mm.
واضافت التقارير ان اجتماع بير لحلو يندرج في إطار التحركات التصعيدية من جانب الجبهة ضد كل من المغرب ومنظمة الأمم المتحدة، وقرر التحريض المباشر للناشطين المؤيدين لها في الصحراء الذين يطلق عليهم مغربياً «انفاصليي الداخل» عبر توجيه «التحية» إليهم وإلى النساء بوجه خاص، ودعوتهم للقيام باحتجاجات ومواجهات مع السلطات الأمنية.
ويأتي اجتماع بير لحلو في ظل تحركات للامم المتحدة لطي ما بقي من اوراق في ملف ما يعرف بـ»أزمة الكركرات» التي كادت ان تؤدي الى مواجهات مسلحة، بالقرب من الحدود الموريتانية المغربية قوات مغربية وقوات جبهة البوليساريو التي انتشرت بالمنطقة بعد قيام المغرب بتطهيرها من المهربين وتجار المخدرات وتعبيد الطريق الرابطة بين نقطتي الحدود المغربية الموريتانية.
وأسفرت اتصالات للأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، الى تخفيف حدة التوتر وإنسحاب أحادي الجانب للقوات المغربية من المنطقة، الا ان جبهة البوليساريو رفضت الانسحاب باعتبار ان المنطقة أراض محررة فيما تعتبر حسب اتفاقية وقف اطلاق النار 1991 وقرارات الامم المتحدة ذات الصلة، منطقة حراماً كونها تقع خارج الجدار الأمني الذي زنر به المغرب المناطق الصحراوية واعتبر خطا لوقف إطلاق النار.
وأفادت التقارير بأن قيادة قوات الأمم المتحدة المنتشرة بالمنطقة (مينورسيو) تكثف اتصالاتها مع قيادة الجبهة لسحب قواتها واوضحت ان قائد قوات المينورسو الصيني شياو جون حل بشكل مفاجئ بمخيمات تندوف حيث قيادة جبهة البوليساريو لبحث إنسحاب عناصرها من منطقة الكركرات وذلك بعد زيارة رئيسة بعثة للمينورسو للمنطقة وأن شياو جون حث في الاجتماع الذي عقد مساء الأحد بحضور رئيس قوات المينورسو ومسؤولي الجبهة المدنيين والعسكريين من بينهم محمد خداد منسق الجبهة مع المينورسو، بسحب جميع القوات من المناطق العازلة التي تشرف عليها قواته الأممية، طبقا للدعوة السابقة للأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس بضرورة سحب البوليساريو لعناصرها فوراً الا ان الجبهة جددت رفضها الانسحاب من منطقة الكركرات، إلى حين عودة جميع قوات المينورسو التي تم طردها في مارس 2016 اثر توتر في العلاقات بين المغرب والأمين العام للأمم المتحدة السابق للامم المتحدة بان كي مون.
من جهة أخرى قالت تقارير نشرت في الجزائر ان المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة للصحراء كريستوفر روس، أبلغ غوتيريس، بعدم رغبته في الاستمرار في مهمته من أجل حل مشكل الصحراء.
وقالت وسائل إعلام جزائرية إن ولاية روس (74 عاماً)، المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة، ستنتهي نهاية مارس الجاري، وفقاً لمصادر دبلوماسية في نيويورك، حيث إن المبعوث روس غير متأكد من تجديد ولايته خصوصاً بعد قدوم أمين عام جديد للأمم المتحدة». ومن المرتقب أن يبحث الأمين العام للأمم المتحدة خلال الأيام المقبلة قبل نهاية  أبريل المقبل، عن بديل للمبعوث روس الذي جمعته علاقات متوترة مع المغرب ورفضت الرباط في وقت سابق استقباله.
وكان الأمين العام السابق للأمم المتحدة بان كي مون، قد اختار روس سنة 2008 مبعوثاً خاصاً للصحراء، إلا أن المغرب استقبل هذا التعيين بقلق وريبة كبيرين، لأن روس كان سفيراً للولايات المتحدة الأمريكية في الجزائر.
وعلى صعيد المواجهة الدبلوماسية بين المغرب وجبهة البوليساريو حققت الجبهة مكسباً في الاشتراكية الدولية بحصولها خلال مؤتمرها الذي عقد في العاصمة الكولومبية بوغوتا، على وضعية عضو مستشار بدل عضو مراقب، الصفة تسبق العضوية الكاملة التي تسعى الجبهة إليها.
ووجهت انتقادات متشددة للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية التي يتولى في المنظمة نيابة الرئيس، واعتبر معلقون على مواقع التواصل الاجتماعي والصحف الالكترونية، بان ذلك يمثل فشلاً للاتحاد الذي قلل من هذا التقدم الذي أحرزته البوليساريو وقال امس الاثنين في افتتاحية لصحيفته، إن الوضع الجديد، الذي أصبحت تتمتع به هذه الجبهة الانفصالية «لا يختلف عن وضع العضو الملاحظ، إلا في تفصيل شكلي يخص تناول الكلمة».
وأوضح أنه لا يهم الوضع الجديد المتقدم، الذي أصبحت تتمتع به جبهة البوليساريو بقدر ما يهم أنها ليست عضواً كامل العضوية في الأممية الاشتراكية.

القدس العربي

عن حسن المولوع

مدير النشر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الاتحاد الأوروبي يعرب عن ارتياحه الكبير للآثار الاقتصادية والاجتماعية لاتفاق الصيد البحري مع المغرب

الأنباء بوست: و.م.ع الاتحاد الأوروبي يعرب عن ...

البنك الدولي: قرض بقيمة 202 مليون دولار لدعم لتحسين نظام الحكامة والخدمات الحضرية بالدار البيضاء

الأنباء بوست: و.م.ع وافق مجلس المديرين ...

مقتل 4 تلاميذ في حادث تصادم بين قطار وحافلة بجنوب غرب فرنسا

الأنباء بوست قتل أربعة تلاميذ عندما ...

صحف ألمانية: فلسطين فقدت أهميتها بالنسبة للعالم الإسلامي

الأنباء بوست سلطت الصحف الألمانية في ...

البرنامج التنموي “الحسيمة .. منارة المتوسط” يتقدم وفقا للآجال المحددة

الأنباء بوست أكد فريد شوراق، عامل ...

مجلس النواب يصادق في قراءة ثانية على مشروع قانون المالية 2018

الأنباء بوست وكالات صادق مجلس النواب،مساء ...