اخر الأخبار

قراءة دستورية في قرار إعفاء عبد الإله بنكيران من رئاسة الحكومة

مــريــم بــوطــاهــر

حمل بلاغ الديوان الملكي القاضي بإعفاء بنكيران من مهمة تشكيل الحكومة مجموعة من الرسائل الدستورية :

– الرسالة الأولى : احترام الملك للخيار الديمقراطي ، فالملك احترم نتائج انتخابات السابع من أكتوبر ،وكرس أحقية حزب العدالة والتنمية في تشكيل الحكومة، بتعيينه لشخص ثاني من نفس الحزب الذي احتل المرتبة الأولى تطبيقا للفصل السابع والأربعون   الذي ينص على أن الملك يعين رئيس الحكومة من الحزب السياسي الذي تصدر انتخابات مجلس النواب ، وعلى أساس نتائجها.

– الرسالة الثانية : احترام الملك لمنطوق الفصل47 من الدستور بتعيينه الأمين العام للحزب الفائز في الانتخابات ، بالرغم من أن هذا الفصل لا يلزم الملك بتعيين الأمين العام من الحزب الفائز كرئيس للحكومة .وقد كان من الممكن للملك تعيين شخصية أخرى من غير الأمين العام من الأسبوع الثاني التي تلت نتائج السابع من أكتوبر ، لكنه منح لبنكيران فرصة مدتها 5 أشهر ، واليوم يعود الملك بمقتضى الفصل 47 ليمنح فرصة جديدة لشخصية ثانية لحزب العدالة والتنمية ، مادام أن الحزب منظمة سياسية ولا تتوقف على شخص واحد .

– الرسالة الثالثة :استعمال الملك لمقتضيات الفصل 42 الذي يعطيه صلاحية التدخل لاحترام الدستور وضمان  حسن سير المؤسسات الدستورية ، بعد 5 أشهر من تكليف بنكيران ، وحثه في لقاءات عديدة على التعجيل بتشكيل الحكومة ، ومن أبرزها اللقاء الذي جمع مستشاري الملك ورئيس الحكومة ،وكما أورد البلاغ الملكي أن المفاوضات لم تسفر عن أغلبية حكومية بالإضافة إلى انعدام مؤشرات توحي بقرب تشكيلها .فكان من الطبيعي إنهاء هذا التكليف ،وإعفاءه من مهمة تشكيل الحكومة .وذلك ضمانا لاستمرارية المؤسسات الدستورية ، وألا يتم  ربطها بتعثر مفاوضات يقودها شخص واحد حامل لتكليف ، وبالتالي لا يمكن أن تستمر في الزمان إلى ما لا نهاية له

– الرسالة الرابعة : أن الأحزاب في المغرب منظمات سياسية مسماة في الدستور، لا تتوقف على أشخاص ، وإنما تتوقف على موارد بشرية ،وهو ما يسمح بتجاوز عنصر الشخصنة  إلى مأسسة الحزب السياسي  .

وبالرغم من أن بلاغ الديوان الملكي تضمن خيارات دستورية أخرى يمكن أن يستعين بها الملك في مثل هذه الحالات ،كإمكانية التحكيم وهو ما لم يكن واردا ، لأن المسالة تتعلق بالحفاظ على نتائج الانتخابات التي تقتضي التشبت بالحزب السياسي الفائز ،وهو ما تكرس فعلا ،وبالتالي تم احترام الخيار الديمقراطي المنصوص عليه في الفصل 42 باعتبار أن الملك رئيس الدولة يسهر على صيانة الاختيار الديمقراطي ،كما أن الأمر لا يتطلب تحكيما ملكيا ، لانعدام وجود أزمة دستورية تهدد مؤسسات الدولة ،والحال أن الأمر يتعلق بأزمة سياسية داخل الحقل السياسي وليس داخل النظام السياسي ككل ، وبين مكونات حزبية لم تستطع تشكيل الحكومة ، فهي أزمة محصورة تتعلق بنقاش سياسي بين أحزاب سياسية فشلت في تدبير المفاوضات .

وعليه ،  فالبلاغ قدم جوابا دستوريا عن إشكال سياسي عرفه المشهد السياسي المغربي والمتعلق بحدث الجمود الذي عرفه مسار تشكيل الحكومة .كما شكلت ردا عن كل التأويلات التي أحاطت  بالفصل 47 فيما يخص كيفية تعيين رئيس الحكومة .وأيضا فإن الرسائل الدستورية التي تضمنها هذا الأخير  تنم عن احترام تام لمقتضيات الوثيقة الدستورية لسنة 2011 ، وعن التنزيل السليم لأحكام مرتبطة بصلاحيات الملك والمنصوص عليها في الفصلين 47 و42 .

ويمكن القول أن القرار الملكي لإعفاء رئيس الحكومة  يمتثل للمقتضيات الدستورية ولا يتجاوزها .كما أنه يحسم في النقاش الذي أثير حول الفصل 47 من الدستور ويجيب عن التساؤلات التي طرحت في حالة ما إذا فشل بنكيران في تشكيل الحكومة ، هل يمكن الذهاب إلى الحزب الثاني ،وهذه الإمكانية غير واردة ولم يتم الاشتغال بها ، بل تم الحفاظ بالحزب التي تصدر نتائج السابع من أكتوبر كما ينص على ذلك الفصل 47 والذي يوكل إليه مهمة تشكييل الحكومة .

وهذا يوضح أن سقف الوثيقة الدستورية يضبط كل ما يمكن أن يقع داخل الحقل السياسي المغربي من عمليات الجمود والتعثر التي قد تحدث.

وبالتالي ، فالخروج من الأزمة يتطلب البحث عن التوافق وهو ما يستدعي الانضباط لمضمون البلاغ الملكي الذي انتصر فيه الملك للخيار الديمقراطي ، وعلى الأحزاب الاتجاه نحو استثمار المحدد التفاوضي المرتبط بما أفرزته انتخابات السابع من أكتوبر احتراما لصناديق الاقتراع وتجسيدا للإرادة الشعبية .

باحثة في سلك الدكتوراه

في القانون العام والعلوم السياسية

بكلية العلوم القانونية والإقتصادية والإجتماعية بالدار البيضاء

 

 

عن حسن المولوع

مدير النشر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بعد حادثة الصويرة.. جلالة الملك محمد السادس يعطي تعليماته السامية من أجل تنظيم عميلة توزيع الإعانات العمومية

الأنباء بوست ذكر بلاغ لوزارة الداخلية ...

“المجلس الأعلى للسلطة القضائية .. المحاماة والمستجدات القضائية” : موضوع ندوة وطنية بمدينة المضيق

الأنباء بوست قال وزير الدولة المكلف ...

الدعوة الى ضرورة التشخيص المبكر لمرض ضعف السمع لدى الأطفال لعلاجه عن طريق زرع قوقعة الأذن أو تركيب جهاز لتقويم السمع

الأنباء بوست دعا رئيس المؤتمر العربي ...

المغرب يشارك في أبيدجان في الاجتماع الرابع للمجالس الاقتصادية والاجتماعية للاتحاد الأوروبي وأفريقيا

الأنباء بوست شارك رئيس المجلس الاقتصادي ...

كأس العرش (2016-2017) .. صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد يترأس بالرباط المباراة النهائية بين فريقي الرجاء البيضاوي والدفاع الحسني الجديدي

الأنباء بوست الرباط –  ترأس صاحب ...

طنجة .. توقيف شخص للاشتباه في تورطه في قضية تتعلق بتعدد السرقات الموصوفة

الأنباء بوست: و.م.ع تمكنت المصلحة الولائية ...