وزارات مهمة فقدهما المصباح وأصبح من الخاسرين

الأنباء بوست

فقد حزب العدالة والتنمية في هذه الحكومة التي يرأسها رئيس مجلسه الوطني الدكتور سعد الدين العثماني ، وزارة العدل والحريات ووزارة التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر ووزارة الإتصال.

وكانت حقيبة العدل والحريات لمصطفى الرميد، قضى فيها 5 سنوات ليفقدها ويتولاها محمد أوجار عن التجمع الوطني للأحرار ، أما حقيبة التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر فقد كانت للحسن الداودي الذي انتقل  إلى وزير منتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالشؤون العامة والحكامة، كما هو الحال بالنسبة لمصطفى الخلفي الذي انتقل من وزارة الاتصال إلى وزارة العلاقة مع البرلمان، والتي تعد وزارة ذات بعد تواصلي بين السلطة التنفيذية والسلطة التشريعية.

ويظهر بجلاء أن حزب العدالة والتنمية الذي تصدر انتخابات 7 أكتوبر فقد حقائب مهمة وأصبح من الخاسرين.

عن حسن المولوع

مدير النشر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

المشاركة المتميزة لجلالة الملك في قمة باريس تترجم الالتزام الوطني والرؤية الإفريقية لجلالته لمكافحة التغير المناخي

الأنباء بوست باريس- أكد وزير الشؤون ...

جلالة الملك يحضر أشغال قمة المناخ الدولية “وان بلانيت ساميت “بباريس

الأنباء بوست باريس- حضر صاحب الجلالة ...

بيوكرى…. المهرجان الوطني للمسرح

الأنباء بوست مرتبط

أكادير ….مهرجان ايزوران كناوة في دورته الرابعة

الأنباء بوست مرتبط

جمعية “ناس الحومة ” تكمي أوفلا الدشيرة تحتفل ب الآباء في حفل “درع الوفاء “

الأنباء بوست ابراهيم أيت بيه نظمت ...

الشيخ الفيزازي يرد على أشباه الصحافيين ويتهمهم بالإساءة للوطن

الأنباء بوست قال الشيخ الفيزازي الداعية ...