السيد بن شماس يؤكد في بون على تعبئة وترافع البرلمانات الافريقية من أجل عدالة مناخية منصفة ومستدامة

الأنباء بوست

بون- أكد السيد حكيم بن شماس رئيس مجلس المستشارين، يوم الاحد ببون ، على تعبئة وترافع البرلمانات الافريقية من أجل عدالة مناخية عالمية منصفة ومستدامة.

    وقال رئيس الوفد البرلماني المغربي في كلمة باسم رؤساء البرلمانات الافريقية، خلال افتتاح أشغال الاجتماع البرلماني المنعقد بمناسبة مؤتمر كوب 23، إن البرلمانات الافريقية تعبأت بشكل فعال من أجل الاسهام في مكافحة التغيرات المناخية ولكن أيضا من أجل ترافع شامل وفعال لصالح عدالة مناخية عالمية منصفة ومستدامة.

    وأبرز أن البرلمانات الافريقية من خلال تعبئتها وترافعها تؤكد على الدور الرئيسي للمؤسسات التشريعية  في تنفيذ اهداف اتفاق باريس، مستلهمة من مخطط العمل البرلماني المصادق عليه من قبل الاتحاد البرلماني الدولي خلال جمعيته العامة التي انعقدت بلوسكا بزامبيا في مارس 2016، و أخذا بعين الاعتبار على الخصوص أن القارة الافريقية تظل المنطقة الاكثر عرضة لانعكاسات التغيرات المناخية.

  وسجل السيد بن شماس أن ممثلي الوفود البرلمانية الافريقية ما فتئت منذ الاجتماع البرلماني الذي انعقد بمناسبة كوب 22 بمراكش يوم 13 نونبر 2016 ،تجري مشاورات دائمة ومثمرة من اجل بلورة عمل برلماني إفريقي مشترك لمكافحة التغيرات المناخية.

  وأشار الى انه من بين الاجتماعات المتعددة الجوانب واللقاءا ت الموضوعاتية والمؤتمرات والنقاشات التي أجرتها البرلمانات الافريقية منذ باريس 2015 ومراكش 2016 ،وصولا الى بون 2017، فان أقوى اللحظات كان الاجتماع البرلماني التشاوري الافريقي الذي احتضنه البرلمان المغربي يوم 27 أكتوبر المنصرم حول موضوع “المناخ والتنمية المستدامة من الاتفاقيات إلى التفعيل.. رؤية البرلمانيين الأفارقة”.

  وذكر بأن هذا الاجتماع توج ب”إعلان الرباط” الذي تضمن خلاصات تعتبر البرلمانات الافريقية أنها ترتبط باي عمل يرنو الى الفعالية في مجال تنفيذ اتفاق باريس.

  ومن بين توصيات هذا الاعلان، تجديد رؤساء البرلمانات الافريقية تشبثهم بالتقدم الحاصل في مجال التعاقدات والالتزامات الدولية بشأن التغيرات المناخية ، معبرين عن رفضهم القاطع لأي تراجع عما تم الاتفاق عليه، بالاضافة الى توجيه الدعوة الى البرلمانات الوطنية لاعمال ما تم الاتفاق عليه والوقوف في وجه أي تراجع عن هذه الالتزامات.

   كما دعا الاعلان الدول والمنظمات المانحة، وخاصة البلدان الغنية، إلى الوفاء العاجل بالتزاماتها إزاء”الصندوق الأخضر من أجل المناخ” باعتباره آلية لتحقيق هدف تحويل اعتمادات البلدان الغنية إلى البلدان السائرة في طريق النمو، وخاصة الأكثر هشاشة والتي تتأثر أكثر من الاختلالات المناخية، وضخ الاعتمادات الضرورية لتنفيذ المبادرات الهادفة و إلى الحد من آثار التغيرات المناخية على الشعوب الإفريقية.

   وطالب بزيادة الاعتمادات المخصصة للفلاحة بالبلدان الافريقية من “الصندوق الأخضر من أجل المناخ” اعتباراً للدور الحاسم والمركزي لهذا القطاع في توفير الأغذية، وفرص الشغل والحفاظ على التربة، وفي الديناميات الاقتصادية واستقرار الساكنة.

   وتضمنت التوصيات ايضا دعوة  الدول الغنية والمستثمرين الدوليين إلى تيسير نقل التكنولوجيا إلى افريقيا حتى تتمكن بلدان القارة من مواجهة آثار التغيرات المناخية وخاصة الجفاف وملاءمة القطاع الزراعي وأساليب الري وتدبير المياه وتعبئتها واستعمالها مع التغيرات المناخية.

  وشددت البرلمانات الافريقية في الاعلان على أهمية الاستثمار في إنتاج الطاقات من المصادر المتجددة، خصوصا وأن إفريقيا تتوفر على إمكانيات هائلة من هذه المصادر وتشكل سوقا واعدة في مجال الطاقة بالنظر إلى العجز الكبير الذي تعاني منه عدة بلدان إفريقية، وخصوصا في المناطق القروية، في التزود بهذه المادة، وبالنظر إلى الاستعمالات المتزايدة للطاقة ودورها المحوري في التنمية والتمدين، داعين إلى وضع ولوج جميع سكان القارة إلى الكهرباء، خاصة من المصادر المتجددة، كهدف مركزي.

   و أكد الاعلان  أن تمويل خطة إنمائية استراتيجية في إفريقيا، هو من باب جبر الضرر التاريخي ومن باب الانصاف ودرء الانعكاسات السلبية للتغيرات المناخية على قارة ليست مسؤولة عنها ولا تساهم إلا بنسبة جد ضعيفة في انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري (أقل من 4 في المائة من مجموع الانبعاثات).

   وجرى هذا اللقاء بحضور رئيس مؤتمر كوب 23 الوزير الاول الفيجي فرانك باينماراما والسكرتيرة التنفيذية للاتفاقية الاطار للامم المتحدة حول التغيرات المناخية السيدة باتريسيا اسبينوزا ورئيسة البرلمان الفيجي السيدة جيكو لوفيني ، ونائبة رئيس البرلمان الالماني السيدة كلاوديا روث والرئيسة الجديدة للاتحاد البرلماني الدولي السيدة غابرييلا سويفاس بارون.

   وعلى هامش هذا الاجتماع البرلماني، التقى السيد بن شماس ، السيدة غابرييلا كويفاس بارون، رئيسة الاتحاد البرلماني الدولي، وقدم لها التهاني بمناسبة انتخابها على رأس الاتحاد خلال الجمعية 137 التي انعقدت بسانت بيترسبورغ بروسيا في اكتوبر الماضي.

  وفي نفس السياق، وجه السيد بن شماس دعوة للسيدة كويفاس بارون للمشاركة في المنتدى البرلماني الدولي الثالث للعدالة الاجتماعية الذي سينظمه مجلس المستشارين يوم 20 فبراير 2018.

   وقدم السيد بن شماس للاتحاد البرلماني الدولي بهذه المناسبة، التقرير الصادر عن الاجتماع البرلماني الذي نظمه مجلس المسشارين يوم 26 يناير 2017 بتعاون مع معهد غرانتهام للابحاث حول المناخ والتنمية، ومؤسسة ويستمنستر للديمقراطية حول موضوع “ملاءمة التشريعات الوطنية مع اتفاق باريس بشأن التغيرات المناخية” باعتباره يشكل خارطة طريق على المستوى التشريعي للاستجابة للمتطلبات التي يقتضيها تفعيل اتفاق باريس.

وللاشارة فإن البرلمان المغربي هو الوحيد الذي نظم لقاء من هذا النوع بهدف ملاءمة تشريعاته مع اتفاق باريس، وذلك باعتراف خبراء من معهد غرانتهام للابحاث حول المناخ والتنمية.

وجدير بالذكر أن البرلمان المغربي فاعل نشيط داخل الاتحاد البرلماني الدولي.

عن عبد الله الشافور

مراسل جهة سوس ماسة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

انضمام المغرب الى مبادرة الشراكة من أجل الحكومة المنفتحة يعزز ارتقاءه إلى نادي الدول الأكثر تقدما في مجال الشفافية والحكامة الجيدة

الأنباء بوست أكد الوزير المنتدب لدى ...

رئيسة الاتحاد العام لمقاولات المغرب تدعو إلى جعل العلاقات المغربية الفرنسية “رافعة جديدة للتنمية”

الأنباء بوست دعت رئيسة الاتحاد العام ...

لقاء خاص :العدالة والتنمية يعود للمعارضة والهمة يعطي إشارة لرجوع العماري لقيادة الجرار

الأنباء بوست في أولى حلقات برنامج ...

آنجيلا ميركل تبرز الشراكة بين المغرب وألمانيا في مجال المناخ

الانباء بوست  أشادت المستشارة الألمانية آنجيلا ...

مناخ : الرئيس الغابوني يؤكد الحاجة العاجلة إلى اعتماد “خارطة طريق واضحة”

الأنباء بوست   بون – أكد ...

الوزير الأول الفرنسي يحل بالمغرب في زيارة عمل

الأنباء بوست: و.م.ع حل الوزير الأول ...