التربية على الإعلام وسيلة من وسائل تنمية الفكر النقدي لدى الناشئة

الأنباء بوست

قالت رئيسة الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري، امينة لمريني الوهابي ، اليوم الخميس بالرباط، إن “منظومة التربية الإعلامية ينبغي أن تتغذى من الفكر النقدي وعملية التعلم المدرسي الممنهج ، لجني الثمار في هذا العالم الذي، وإن بات يبهرنا كل يوم، إلا أنه يخيفنا أيضا جراء احتدام دينامية التطور السريع التي تميزه”.
وشددت لمريني في افتتاح ندوة حول موضوع “حماية الأطفال والتربية الإعلامية” نظمت يومي 23 و 24 نونبر الجاري تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، في إطار فعاليات الدورة السادسة لأسبوع التربية الإعلامية والمعلوماتية، على أنه بات من الضروري تعزيز الفكر النقدي من خلال حث الشباب على الإطلاع على الأشكال والوسائط الجديدة لوسائل الإعلام والمخاطر التي يمكن أن تفرزها، لاسيما جراء الأخبار الزائفة ،ونشر معلومات شخصية والاستغلال الجنسي، مضيفة أن اكتساب هذه المعارف من شأنه أن يجعل الشباب على دراية بهذه التحديات لاكتساب القدرة على التصدي لها .
وأبرزت السيدة لمريني أن هذا الاجتماع، الذي يندرج في سياق خارطة الطريق لشبكة الهيئات الإفريقية لتقنين الاتصالات، وكذا والاحتفال باليوم العالمي لحقوق الطفل، يهدف إلى التحسيس بأهمية المساهمة الجديدة للقانون رقم 77.03 والالتزامات الجديدة للفاعلين في قطاع الإذاعة والتلفزة بشأن التربية الإعلامية، وهو ما يعزز، برأيها، الأحكام التقليدية التي تنظم حماية الشباب بوجه عام، مع تكييفها مع الاحتياجات الجديدة المتولدة عن التطور المذهل للمنظومة الاعلامية .
من جانبه، قال رئيس شبكة الهيئات الافريقية لتقنين الاتصالات واللجنة الوطنية للاعلام بغانا السيد كواسي غايان أبنتيغ أن المعلومة والمعرفة أضحت تشكل، أكثر من اي وقت مضى، موارد استراتيجية ضرورية لتحقيق التنمية العادلة للجميع ، مضيفا أن التحولات التكنولوجية وبزوغ وسائل التواصل الاجتماعي خلال السنوات الاخيرة أتاح الولوج السريع للمعلومة والمعرفة ويسر حرية التعبير.
وأضاف أن هذه التحولات ساهمت أيضا في ظهور تحديات اجتماعية وأمنية جديدة على المستويين الوطني والدولي، مشددا، في هذا الصدد، على ضرورة اخذ كافة الاحتياطات اللازمة لحماية الاطفال من وسائل الاعلام.
وأعرب المسؤول الغاني عن امتنانه للمغرب الذي يضطلع بدور “رائد” في هذا المجال باستضافته لفاعلين إعلاميين أفارقة في إطار الدورة السادسة لأسبوع التربية الاعلامية والمعلوماتية، مبرزا أهمية التربية الاعلامية بالنسبة للشعوب الافريقية خاصة في زمن الرقمنة.

وتضمن برنامج هذه التظاهرة على مدى يومين تنظيم ورشات موضوعاتية حول التربية الاعلامية ولاسيما التحديات وواقع الحال بإفريقيا ، فضلا عن ورشات حول تجارب المؤسسات الحكومية في المجال، فضلا عن بث أشرطة فيديو حول الانتشار السريع للمعلومة وتعدد القنوات ومراحل البث والشباب في مواجهة التدفق المستمر للمعلومات.

عن عبد الله الشافور

مراسل جهة سوس ماسة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

صحف ألمانية: فلسطين فقدت أهميتها بالنسبة للعالم الإسلامي

الأنباء بوست سلطت الصحف الألمانية في ...

مجلس النواب يصادق في قراءة ثانية على مشروع قانون المالية 2018

الأنباء بوست وكالات صادق مجلس النواب،مساء ...

مشوار الفنان مصطفى الصغير : بداية صعبة وآفاق واعدة

الأنباء بوست مولاي العربي برز نجم ...

المشاركة المتميزة لجلالة الملك في قمة باريس تترجم الالتزام الوطني والرؤية الإفريقية لجلالته لمكافحة التغير المناخي

الأنباء بوست باريس- أكد وزير الشؤون ...

لحسن الداودي يدعو إلى ترسيخ ثقافة الأخلاقيات والحكامة الجيدة في المجتمع المغربي

الأنباء بوست كد الوزير المنتدب المكلف ...

جلالة الملك يحضر أشغال قمة المناخ الدولية “وان بلانيت ساميت “بباريس

الأنباء بوست باريس- حضر صاحب الجلالة ...