16:03 - 2 فبراير 2019

مخططات تحبكها حنان رحاب للتشويش على نور الدين مفتاح

حسن المولوع

مازال الغموض يلف البرلمانية المثيرة للجدل حنان رحاب حول أهدافها والجهة التي تحركها قصد النيل من الرموز ، إذ وحسب معطيات توصلت بها الأنباء بوست أن رحاب تتواصل مع مجموعة من الذين لا علاقة لهم بميدان الصحافة قصد تأسيس جمعيات أو منظمات ترمي بالأساس التضييق على فدرالية الناشرين والتشويش على رئيسها نور الدين مفتاح .

ووفق المعطيات المتوصل بها فإنه جرى تأسيس منتدى وطني للصحافيين في أواخر يناير الماضي بالمحمدية يجمع عددا من مدراء النشر لمجموعة من المنابر الإعلامية الإلكترونية ، وكان ذلك بتوجيه من حنان رحاب ، وبنفس التوجيهات جرى يوم أمس الجمعة بالمعهد العالي للإعلام والاتصال ، تنظيم ملتقى وطني دراسي حول أخلاقيات المهنة من تنظيم الكونفدرالية المغربية لناشري الصحف والإعلام الإلكتروني ، وهذا أيضا تنظيم جديد لم يكن من قبل والشخص الذي يرأسه يثير الشكوك والتساؤلات .

وملاحظة بسيطة حول الموجودين بالتنظيمين نجدهم نفس الأشخاص الذين قاموا بأعمال فوضى وشغب وسط المعهد العالي للإعلام والاتصال في نونبر 2018 حيث منعوا نور الدين مفتاح من إلقاء كلمته  خلال الملتقى الوطني للصحافة  الإلكترونية بالمغرب والذي نظمته وزارة الثقافة والاتصال  تحت شعار أية خدمات للصحافة الإلكترونية في ظل التغيرات المجتمعية؟  وكانت هناك شكوك حول الجهة التي أرادت نسف هذا الملتقى لكن تأكدت تلك الشكوك الآن وأصبحت يقينا أن حنان رحاب هي من وراء هذه المخططات بعدما نسجت علاقة مع الوافي الحراق وبعض من شاكلته وواعدتهم سرا بالامتيازات التي تغدقها النقابة الوطنية للصحافة عن طريق جمعية الأعمال الاجتماعية ، والمثير أن هؤلاء أصبحوا بقدرة قادر مدراء نشر بعدما كانوا ينظمون وقفات احتجاجية أمام وزارة الثقافة والاتصال والبرلمان في إطار تنسيقية كان يتزعمها الوافي الحراق .

وملاحظة أخرى أن التنظيمان لهما قاسم مشترك وهو النشر مما يؤكد أن هناك نية للتضييق على فدرالية الناشرين واستعمال هؤلاء كدروع لمحاربة الفدرالية ورئيسها .

وسؤال بسيط يجعلنا نفكر بعمق ، من يمول هؤلاء ؟

وإلى ذلك ، مازالت الأبحاث جارية حول أهداف حنان رحاب من كل ذلك ؟ وهل يدخل ذلك في  إطار تأسيس قاعدة انتخابية من الأتباع حتى تظل رئاسة المجلس الوطني للصحافة في يد الإتحاد الإشتراكي ؟ كل هذا ستكشف عنه الأيام القادمة .

 

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الأنباء بوست - جميع الحقوق محفوظة © 2018